آية الكرسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

آية الكرسي

مُساهمة من طرف طالب عفو ربه في الجمعة 13 أكتوبر 2017, 3:28 am

آية الكرسي
قال تعالى: (اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ). الآية السابقة هي الآية المعروفة باسم آية الكرسي، وهي واحدة من أكثر الآيات القرآنية شهرة، لما لها من فضل عظيم وكبير، وآية الكرسي هي واحدة من آيات القرآن الكريم وتقع في سورة البقرة، ورقمها هو 255. تُظهر هذه الآية الكريمة قدرة الله تعالى العظيمة، التي لا تعادلها قدرة، والتي تعتبر مطلقة في كل شيء، وتبيّن أيضاً لماذا يجب على الناس عبادة الله تعالى وحده من دون سائر المعبودات التي لا تضر ولا تنفع. فهو الخالق الوحيد لهذا الكون وهو المتفرّد بقيامه على خلقه ورعايته لهم، فهو لا تأذخه سنة ولا نوم، ولا يتعب ولا يصيبه أي شيء أو عيب ممّا يصيب البشر جل وعلا في علاه، وهو مالك السماوات وهو أيضاً مالك الأرض، ولا يقدر أحد على أن يشفع عنده إلا بإذنه هو وحده، كما لا يقدر أحد من خلق الله على أن يحيط بعلمه ولا أن يمتلك العلم إلا بعد أن يشاء هو وحده بهذا، ولقد وسع علمه السماوات والأرض وليس صعباً عليه أن يحفظهما وهو العلي العظيم. سورة البقرة تعتبر سورة البقرة السورة الأطول في كتاب الله تعالى، حيث وصلت عدد آياتها إلى 286 آية كريمة. تعتبر سورة البقرة سورة مدنية. تتضمن هذه الآية الكريمة على العديد من الأحكام المختلفة والمواضيع المتعددة، وفي هذه السورة الكريمة آيات قصة قوم موسى بني إسرائيل مع البقرة وكيف عبدت من دون الله تعالى، وبقول بعض المختصين أن هذه السورة الكريمة إنما سُميت بهذا الاسم بسبب ورود الآيات التي تبيّن قصة بني إسرائيل مع البقرة، وهناك من قال أقوالاً أخرى في سبب التسمية منها أنها سُميت بهذا الاسم بسبب كثرة الأحكام والمواضيع التي تحتوي عليها. ترتيب هذه السورة هو الثاني، حيث تسبقها سورة الفاتحة وتتبعها سورة آل عمران، عدد كلمات هذه السورة الكريمة يصل إلى 6144 كلمة، أمّا عدد حروفها فيصل إلى 25613 حرفاً. من أسماء هذه السورة العظيمة فسطاط القرآن الكريم نظراً لعظم مكانتها، بالإضافة إلى كثرة ما تحتوي عليه هذه السورة من أحكام ومواعظ مختلفة.
المصدر:http://mawdoo3.com
avatar
طالب عفو ربه
المدير العام

عدد المساهمات : 541
تاريخ التسجيل : 07/05/2016

http://alsahahaleslameeh.arab.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى