تعرف على أبرز قصص المستشرقين في السعودية قبل 100 عام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تعرف على أبرز قصص المستشرقين في السعودية قبل 100 عام

مُساهمة من طرف طالب عفو ربه في الخميس 27 يوليو 2017, 11:21 am

تعرف على أبرز قصص المستشرقين في السعودية قبل 100 عام


صحيفة المرصد : مستشرقون بالعشرات تحركوا في فترات متباعدة، يحملون عدسات كاميراتهم ومحابرهم ليوثقوا الحياة في السعودية. لم يدخلوها بتعالٍ، بل ذابوا في الحياة الاجتماعية، وعاش بعضهم حياة البدو، يلبسون كما يلبسون، ويأكل مما يأكلون.
رغم أن كثيراً من سكان الجزيرة العربية، ينظرون لهؤلاء المستشرقين الذين قدموا من دول مختلفة، نظرةً عدائية، إلا أنهم قدموا في الوقت الحاضر جزءاً من التاريخ موثقاً بالصورة، مما يمكن الباحثين من الاستعانة بالمعلومات المهمة التي خلفها هؤلاء وراءهم ، وفقاً لموقع العربية نت .
أكثر المواقع تصويراً
تعد مكة والمدينة المنورة من أكثر المواقع تصويراً لدى الباحثين من المستشرقين، فقد صوروا المواقع في الأماكن المقدسة والمباني، وشكل الحرم المكي والنبوي، قبل 150 عاماً، بصور واضحة ونقية.
ويعد أشهر وأول من صور الحرم، رغم أنه لا يعد من المستشرقين الأجانب، العقيد محمد صادق، قبل نحو 137 عاماً، حيث التقط صوراً للحرمين عام 1880، وزار السعودية ثلاث مرات ما بين 1860 1880م.
وتعود غالبية الصور القديمة للحرمين الشريفين للمصور “محمد صادق بيه”، وقد التقط أكثر من 6 آلاف صورة قديمة للسعودية، حملت جميع المواقع التي يمر بها الحجاج ابتداء من ميناء جدة الإسلامي.
وكان لشمال السعودية نصيب الأسد بتواجد المستشرقين، والعيش مع القبائل التي تتنقل هناك مع الإبل والغنم.
كما حازت “الرياض وحائل والقصيم”، على نصيبٍ جيد من توثيق المستشرقين عبر الصور لهذه المواقع، حيث وثقوا بها المنازل الطينية والمزارع والأسواق والحياة اليومية في تلك المواقع.
هاري سان جون فيلبي
يعد أشهر المصورين الذين تحركوا في السعودية قبل نحو 88 عاماً، وقد أسلم وغير اسمه إلى “عبدالله فيلبي” وهو أغزر المستشرقين إنتاجاً، ويعود له الفضل في توثيق وتسجيل الكثير من المعالم في السعودية.
وكان فيلبي تحرك مع الملك عبدالعزيز في كثير من تحركاته، وغالبية صور الملك المؤسس القديمة من تصوير “فيلبي”.
تعلم فيلبي التصوير الفوتوغرافي في البصرة خلال الحرب العالمية الأولى، وكان “فيلبي” من الرجال القلائل الذين عبر الربع الخالي عام 1932.
“فيلبي”، لم يكن مصوراً فقط، بل كان مؤلفاً لرحلاته المتعددة، التي وثقها بالصور.
وليم ثيسيغر
يعد وليم ثيسيغر آخر مستكشفي الجزيرة العربية، وقد عبر الربع الخالي أكثر من مرة، وقام برحلات في نجد وعسير خلال إقامته في السعودية بين عامي 1936 إلى 1950م.
“ثيسيغر”، أطلقت عليه قبيلة الصيعر اسم “مبارك بن لندن”، وقد خرج من الربع الخالي بكتاب وثَّق فيه بالصور المعلومات الهامة عن حياة القبائل، وهو كتاب الرمال العربية، الذي يعد مرجعاً مهماً حول الربع الخالي بكافة تفاصيله.
لم يكن “وليم ثيسيغر” الوحيد الذي سمي باسم عربي، فقد أطلقت قبيلة الرولة على المستشرق التشيكي “الويس موزيل” الذي بقي مع قبيلة الرولة طويلاً اسم الشيخ “موسى الرويلي”، وله مؤلفات كبيرة عن تراث الشرق، وما شاهده خلال إقامته.
وللمستشرق “الويس موزيل”، صور بالزي البدوي، ولا تكاد تميزه في شكله وهيئته عن أهل البادية العربية، حيث أجاد اللبس وكذلك الشكل.
أهم المستشرقات
تعد الأميرة البريطانية الليدي “آن بلانت”، أشهر النساء المستشرقات التي تنقلت بين القبائل العربية في السعودية، حيث قدمت بصحبة زوجها، وتحركت في الشمال السعودي، ويرجع لها التغيير في الحصان العربي الأصيل بعد أن نقلته مع زوجها إلى بريطانيا.
وأقامت الليدي “آن بلانت” في الجوف وانطلقت من هناك لتوثق باقي معالم الجزيرة العربية، ولها مؤلف رحلة إلى نجد، وتحركت مع عدة قبائل في الشمال، كما أنها شهدت حرباً بين قبيلتين على المراعي، وتقدمت بنفسها للصلح بين القبيلتين. ولم تكن “آن بلانت”، السيدة الوحيدة التي عبرت الجزيرة العربية، فقد سبقتها “قيرترود بيل” التي استطاعت دخول حائل، وتوثيق تاريخها وبنائها في تلك الفترة.
avatar
طالب عفو ربه
المدير العام

عدد المساهمات : 541
تاريخ التسجيل : 07/05/2016

http://alsahahaleslameeh.arab.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى