رعمسيـس الثـاني .. هل هــو الفـرعون الطاغيــة المذكـور في الكتب السمـاوية ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رعمسيـس الثـاني .. هل هــو الفـرعون الطاغيــة المذكـور في الكتب السمـاوية ؟!

مُساهمة من طرف طالب عفو ربه في الأحد 9 يوليو - 17:24

رعمسيـس الثـاني .. هل هــو الفـرعون الطاغيــة المذكـور في الكتب السمـاوية ؟! 

تُكتَــب هذه السطــور في لحظـات يعرفها كل المصـريين ، وكل المهتميــن بالحضـارة المصـرية عموماً ، وهــو حدث تعــامد الشمــس على وجه ( رعمسيــس الثـاني ) ، أعظم ملوك مصــر وأكثرهم شهــرة وتأثيراً على الإطلاق في تاريخهــا القديم ..

تتعـامد الشمـس على وجه رعمسيس بالمعبــد الكبيـر قدس الأقداس ( أبو سمبـل ) مرّتــين في العــام ، يومــي 22 فبراير /شبــاط ، ويوم 22 أكتوبــر / تشــرين الأول من كــل عام ، وهمـا تاريخَــيْ تتويج الملك على عرش مصــر ، ويوم ميــلاده .. أو – كما تقول بعض النظريات الأخرى – إشــارة لبدء موسمــي الزراعة والحصـاد في مصــر..
ظاهـرة مُذهلة تدل على علـوم وتقنيـات فريدة ربما من الصعـب تصوّرهـا فى هذه العصـور الغابـرة ، وبهذه الدقة المُدهشــة في التصميــم والهندســة والحسابات الفلكيــة..

ملحـوظة جانبيـة : المفـترض أن يكون توقيـت هذه الظاهرة هو 21 من فبراير ، وأكتوبر في كل عام ، إلا ان نقــل معبد أبو سمبـل في العام 1964 بواسطة اليونسكـو لحماية آثار النـوبة من الغـرق ، وفق إحصـائيـات هندسية دقيقة تضمـن حدوث الظاهـرة بنفس الكيفيــة ، جعـل موعد التعــامد يتقــدم يومـاً ليصبح 22 من شهــري فبرايـر واكتوبر من كل عام..
وتدل أيضـاً على فـرعون مُظفّـــر ، صاحــب كبــرياء غـيــر عادي ، وتاريخ مُذهــل من الإنجـازات غير المسبـوقة أو الملحـوقة فى تاريخ مصــر كلها ، للدرجــة التى تجعلــه يضــع نفســه كتفــاً بكتــف مع تماثيـل الآلهــة ، ويحظــى بأكبــر قدر من اإضــاءة الشمــس كتكــريم له هو بالذات !
تتفــق معي أن هذا الكبــرياء المُبالغ فيه ، ربمــا يثيــر تســاؤلات مشــروعة حول شخصيــته ، في ظــل وجــود حقائق دينيــة إسلامية / مسيحية / يهــودية نعرفها جميعــاً ، أنه ثمــة فــرعون مــا حكَــم هذه البــلاد ، لم يكــن يتميّــز بالتواضع أبدا !
الشمس تضيئ كل من ( حوراختي ، رعمسيس ، آمون رع ) من اليمين لليسار .. بينما يظل التمثال الأخير على اليسـار ( بتاح ) غير مُضيئ لأنه يمثـل رحلة العالم السفلي في الظـلام عند المصريين القدماء .. دقة مُذهلة  !
الكتب السمـاوية الثلاثــة ( التوراة والإنجيــل والقــرآن ) ، ورد فيهــا جميعاً قصــة حـاكم طاغيــة في مصــر ، استعبــد بنى إسرائيل ، وربّى موسى ، وحارب اليهـــود ونكّــل بهم ، ورفض الإيمــان بالله عز وجل ، وادّعـى أنه هو الإله المُطــلق ، وتحدى ( موسى عليه السلام ) ، واستعان بالسحــرة ، وكان متخصصـاً في بنــاء صــروح ضخمة عملاقة ، وأوتــاد هائلة يتحدّى بهـا الجميــع ..
الأزمـة هنــا أن الأديان الثلاثة تقرر هذه الحقائق ( بتفاصيـل مُختلفة ) ، في الوقت الذي يقــف علم المصــريات – حتى الآن – عاجـزاً عن تحديد هويّة هذا الفــرعون بدقة كـاملة ، بإعتبــار أن كافة هذه التفاصيــل لم يتم ذكــرها بشكـل مُباشر وواضــح فى جدارية أو أثــر مصــري واحد ، على غيــر عادة المصريين القدماء فى تدوين كافة تفاصيل حياتهم ، وحروبهم ، وانتصـاراتهم ، وحتى هزائمهم ..
إلا أنه ثمــة إقرار شبه كامل بين العلمـاء الدينيين في الأديان الثلاثة ( اليهودية تحديداً ) أن الفرعون المذكــور هو حتمـاً ( رعمسيس الثاني ) .. بينمـا يصمم الكثير من علماء المصـريات والآثار أن هذا الزعم عار تماماً من الصحــة ..
دوري هنـا أن أقدّم لك حقائق سريعة – مؤكدة – حول هذا الفـرعون ، وأترك لك حرية الإختيار والتقـرير !

من هو رعمسيس الثاني ؟




# كما لاحظت ، إسمه ( رعمسيـس ) وليس رمسيس .. (Ra-messes II ) هي النطـق الأجنبي له ، لصـعــوبة نُطق حرف ( العيــن ) ..
# ولد قبــل ميلاد المسيــح بـ 1303 سنة .. وتولى حُكم مصــر عام 1279 قبل الميــلاد ، وهو في الخامسة والعشـرين من عُمــره تقريباً ..
# عندما تولى رعمسيس الحُكــم ، كان مرّ على تأسيس الدولة المصــرية 2000 عام تقريباً ، والأهرامات الثلاثة كانت تعتبــر أثــراً قديمـاً جداً مرّ على بنــاءه أكثر من 1000 عام !
# دام حُكمــه 67 سنة ! .. ثــاني أطول حـاكم في التاريخ كله تقريباً ، بعــد الفــرعون بيبي الثاني الذي حكم مصــر 95 سنة تقريباً ..  يبدو أن الفرعون الذي كـان يحكم مصــر لمدة 30 سنة فقــط يُعتبــر فرعوناً هاوياً !
يُمكــن القــول أن التاريخ المصـري المكتــوب والمسجّل في الآثار والجداريـات والمعــابد ، يصــف رعمسيــس بأنه :

عسكــري مُخضــرم..

جدارية تمثـله في إحدى المعارك ، وهو يضــرب عنق أحد أعداءه ، ويسحق الآخر تحت قدمه !
# كان عسكــرياً مُخضــرماً بشكـل لا يُصدّق ، إمتدت حدود مصــر في عهده بشكــل مُذهــل في الشمــال والجنــوب ، وخاض بنفســه حروباً عديدة على مقدمــة الجيــوش المحاربة في الشــام ( بلاد كنعـــان كمـا يحلو للمؤرخين تسميتهـا وقتئذ ) ، والنوبة وبلاد بونت ( الحبشــة ) ، وتصــدى لهجمــات الشّــردان ( القراصنـة ) من البحــر المتوسط ، والليبييــن من الغــرب ..
# وفي العام 21 من حُكمــه ، تم توقيــع أول معاهدة سلام فى التاريــخ بين مصــر وســوريـا ، بعــد سلسلــة حروب ومعــارك استمرت 15 عاماً بين الفراعنة في مصــر والحيثييـن في ســوريا ، لم ينتصـــر فيهــا أيّ من الطـرفين ..
وهو يستقـل عجلته الحـربية في إحدى المعارك
# كـان رعمسيس يفخــر بشدّة بخلفيته العسكـرية ، وتقريباً كل الجداريــات الضخمــة التى أنشئت له ، تــركز على إنتصـاراته العسكــرية ، وتوسعــاته السيـاسيــة ، وضــرب المُعتدين ، والإيقــاع بالأســرى وحمــايته لمصــر ..

.. مهنــدس مُبــدِع !



رعمسيس يبتسم في ثقة ، ومن وراءه يظهـر جزء من بهــو الأعمدة في الكرنك ، الذي يضم 134 عموداً ضخمـاً ..
تقـريباً لا يخــلو شبــر من أرض مصــر إلا وبه أثــر لرعمسيس الثــاني تحديداً ، أكثــر من بقيّــة الفراعنة مُجتمعيــن..
كان رعمسيس مهــووساً بالبناء الضخــم بشكـل لا يُصدّق ، وأنجــز في عصــره عشرات المشــروعات المُدهشة غير المسبــوقة لإنشــاءات ضخمــة لم تعــرف العصــور القديمة مثــلها ، مما جعـــل أغلب المؤرخين يعتبــرونه ( سيـــد البــروباغاندا ) بالمفهـــوم العصــري ، ونال لقــب ( رعمسيس العظيــم Ra-messes the great )..
الكـرنك .. الرامسيــوم .. مسلات ، وأعمــدة عملاقة .. تماثيــل صغيرة ومتوسطة وهائلة الحجــم .. حصـون متعددة على حدود مصــر ، خصوصاً الحدود الشـرقية .. تأسيس مُدن جديدة في الدلتــا إلى جانب العاصمة المصـرية الخالدة ( طيبـة = الأقصــر حاليــاً ) ، أهمهــا مدينــة بررعمسيــو في الدلتـا المصـرية ..
ولكـن ، بلا شــك يظــل معبـد أبو سمبــل التى تزيــن التماثيل الأربعــة الضخمــة لرعمسيس الثاني مدخلهــا ، من أهم الآثار وأكثــرها روعة ، التى توحــي بكبــرياء ضخــم لهذا الفــرعون الخارق !
وأيضـاً ، أكثــر ماتميّــز به رعمسيس الثاني هو حبــه الشـديد لبنــاء ( مسلات ) شاهقــة ، ومعابــد مليئــة بالأعمــدة .. وهذا الأمـر تحديداً من أهم الدلائل التى تجعل العلماء الدينييـن ودارسي التراث يعتقــدون بأنه الفرعون الطاغية المقصــود  ، أخذاً في الإعتبــار الآية القــرآنية : وفـِـرعــون ذو الأوتــاد 

.. عــاشق شديد الخصـوبة !



إذا جاءت سيرة رعمسيس الثاني ، فلابد أن تأتي سيــرة زوجته الأولى والمحظيّــة ( نفــرتاري ) على الفور..
نفرتاري زوجة رعمسيس ( على اليمين ) برفقة حتحور آلهة الجمال والأمومة ..
تزوجها وهو في سن الرابعة عشــر من عمره كما تقول أغلب الآثار ، بأمر من أبيه .. وأحبّهــا جداً ، وبنى لها معابداً وتماثيلاً ضخمـــة ، وتقريباً يجب أن تراها فى كل جدارية يزهو فيها بإنتصــاراته وإنجــازاته ..
نفرتـاري هي الزوجة الوحيـدة من زوجات رعمسيس التى بنى لها معبـداً خاصاً بها إلى جوار معبــده الضخم ( أبو سمبــل ) ، وشيّــد فيه 6 تماثيــل كبيــرة ، 4 منهــم لنفســه .. وتمثالان لهــا بنفــس طول تماثيــله التى كــان يهــوى أن تكون ضخمــة عادة ..
4 تماثيـل لرعمسيس ، يتخللهم تمثالان لنفرتاري بنفس الطول ، وبعض التماثيـل الصغيرة لأولادهما
كمـا صمم لها مقبــرة كُبــرى في وادي الملــوك تليــق بمكــانتها كمحبــوبة الفــرعون الأولى ، وسيــدة مصــر الرئيسيــة ..
إلا أن نفــرتاري لم تمنع رعمســيس الثاني من أن يتــزوّج 11 زوجة على الأقل – رسميــاً – الى جانــب عشرات الجواري .. وكــان لديــه ( حسب أقل التقديــرات وأكثرها تواضعــاً ) حوالي 90 إبنــاً وإبنــة !
كمــا أنه تزوّج ثلاثة من بنــاته ! .. لم يكـن هذا التصرّف شائنــاً فى مصــر القديمة عندما يتزوج الفرعون إبنته ، كنوع من حمــاية سلالة الفــرعون ودمــاؤه !
الرجــل له عدة جداريـات يتعبّــد فيها لإله الخصــوبة عند المصــريين القدماء ( ميــن ) ، والذي – تتفــق معي – يبدو أنها جاءت بنتــائج مُبهــرة فعلاً ، دون الحـاجة إلى حبوب زرقــاء أو مقــوّيــات من أي نوع ..
رعمسيس يقـف بيـن آلهة الأمومة إيزيس ، وإله الخصـوبة مين .. لا تحتـاج إلى مساعدتي لتتعرّف على إله الخصوبة في الصـورة طبعا !
90 إبنــاً وإبنــة ، أو ربما 108 ابناً وإبنة بحسب تقديرات أخرى ؟! .. من الجميــل أن يكوّن المــرء قبيـــلة كــاملة تحمل صفاته الوراثيــة بهذه البساطة ، ودون أن يهتــم بمعرفتهم او بأسماءهم أو بظــروف معيشتهم ، لأنهم ولدوا وعاشوا وماتوا أمراءاً !
والأجمــل أن يمتــلك المــرء صحــة كافيـة لإنجــاب هذا العدد من الأبناء ! 

.. وإلـــه !



نعــم ، بلا أدنــى شك كــان رعمسيس الثــاني يُعــامَل في حيــاته مُعاملة الإله ، ربمــا بشكـل اكبـر من سبقـه من الفراعنة على مدار تاريخ مصـر كلهـا ..
عموما ، الفـرعون في مصـر القديمة له صبغــة دينية قوية بإعتبــاره إبن الإله ، أو ظــل الإله على الأرض ، او المنفذ لسياسة الآلهة .. إلا أن رعمسيس الثاني تحديداً كــان له مكــانة دينية قوية جداً لدى المصـرييــن ، وتم تأليــهه في حياته ، بشكـل بدا واضحاً فى المعابد التى شيّدهـا ، خاصة معبد أبو سمبـل ومعابد بلاد النــوبة..
أربعة تماثيل ضخمة لرعمسيس الثاني على مدخل معبـد أبو سمبل .. التمثال الثالث على اليسار مُتهدّم ..
إلا أنه ، وفي نفس الوقت لم ينفِ عبــادة الآلهة المصــرية التقليــدية ، ولم يدّعي انه الإله المُطلق .. بل وله العديد من الجداريـّات يتعبــّد للآلهة المصــرية المُعتادة ( آمون – رع  ، بتــاح ، ميــن ، وغيرهم )..
رعمسيس كان يُعــامل بإعتبــاره قوة خارقــة غير طبيعيــة .. فمع إنتصــاراته العسكــرية المُدهشة ، وقوته في حمــاية مصــر ، فضــلاً عن المعابد الضخمــة والجداريات الهائلة والتماثيــل والآثار في كــل شبــر في أرض مصــر ، التى جعلت المصــرييــن يتعاملون معه بإعتبــاره الحاضر الغائب على الدوام .. فضــلاً عن قوته الجسـدية وخصــوبته الهائلة ..
إلى جانب نقطـة أخرى شديدة الأهميــة ..
توفي رعمسيــس الثـاني وهو في التسعينــات من العُمــر .. ربمـا طول عمره هذا كان واحداً من اهم الاسباب التى جعلت المصريين يعتبــرونه إلهـاً حقيقيــاً ، في وقت لم يكــن متوسط العُمــر فيه يبلغ نــصف هذا السن !
تخيّــل وصول رجــل إلى التسعينــات ، في عصــر سحيــق لا يُعــرَف فيه المُضادات الحيوية ، أو البنسلين ، أو مصــل للإنفلوانزا ، أو حتى أقراص لعلاج الصــداع أو التقلبـات المعــدية ! .. حتماً سيكون هذا الرجـل خارق القــوى بمعاييــر هذا الزمـان..
الرجـل تطاول به العُمــر لدرجة أنه شهــد بعينيــه وفــاة 12 إبن من أبنــاءه الكبــار ، وزوجته المفضلة نفرتاري ، والعديد من الأحداث الصعبة المؤلمــة .. وحينمـا جاءت لحظة وفاته كــان إبنه الثالث عشــر ( مرنبتــاح ) هو من تولى الحُكم ، بعد وفــاة كل إخوته الكبــار في حيــاة أبيهم الطويــلة..

إذن ، هل هــو الفــرعون المذكــور في الأديــان السمـاوية ؟



تقرر الأديان الثلاثة بشكـل قاطع أن الفــرعون هلك غرقاً هو وجُنــده وجيشــه ، أثناء مُطاردته للإسـرائيلييـن ..
الحقيقـة أن هذه النقطـة تحديداً هي التى تُبــرّئ هذا الرجــل تمـاماً ، لأن دراسة موميــاؤه كشفت عن وجه مُنهَك لرجـل عجــوز بلغ من العُمــر أرذله ، وإن كــانت ملامحــه الصلبــة القاسيــة العسكــرية واضحــة تمـاماً لا تخطئها العيــن .. وتم التأكــد من إصابته بروماتيــزم حاد ، ومشاكل مزمنة في اللثة والأســنــان ..
موميـاء رعمسيس الثـاني .. الشعـر الأصفـر نتيجـة الحنّاء المُستخدم فى أدوات التحنيط .. شعره كـان ناعماً أشيباً وقت تحنيطه ..
ولكنهــا كانت خاليــة تماماً من أي إشــارة لكــونه مـات غرقــاً .. هذا الرجـل مـات موتة طبيعيـــة بسبب أمراض الشيخوخة لا أكثــر ..
 ناهيــك أنه من الصعب جداً – عقليــاً – ان يمتطــى عجوز فى التسعيــن عجلة حربيــة ، ويترأس جيشــه في مطاردة بنـى إسرائيــل ، حتى لو كــان مُحارباً سابقا !

محبوب آمون بن الشمس مرنبتــاح  !



بعض النظـريات الدينيــة والتاريخيــة تقــول أنه من الممكــن أن يكــون رعمسيس الثاني هو الفرعون الذي تكفّــل برعايـة موسى عليه السلام .. وأن إبنــه ( مرنبتــاح ) هو الذي خرج لمُطــاردته وهلك غرقاً ..
وعلى الرغم من ان الكثير جداً من النظريات الحديثة تدحض هذه النظـرية ، إلا أن ( مرنبتــاح ) هو الفرعون المصـري الوحيد الذي ذكــر اسم إسرائيــل في إحدى جداريــاته المُسمــاة ( أنشــودة النصــر ) أو ( لوح مرنبتــاح ) ، ذكــر فيهــا :
أنشـودة النصـر ، أو لوح مرنبتـاح .. الجدارية الوحيـدة التى ذكـرت فيها كلمـة ( إسرائيل ) بشكل صريح في آثار مصـر
إسرائيل ضائعة خربة ولم يعــد لها بذر ..
وخارو ( بلاد كنعان ) أصبحت أرملة لمصـر ..
وكل الاراضي قد وجدت السلم ..
وكل من ذهب جائلاً أخضعه ملك مصــر إبن رع
محبــوب آمون ابن الشمس مرنبتـاح منشـرح بالصدق !
وهو نصّ صيـاغته جميــلة حماسيــة رغم كل شيء !
هذه النظـرية حاليـاً هي الأكثــر تداولاً ، خصوصاً أن البعض يرى أن موميـاء مرنبتـاح تميــل إلى اللون الأبيض قليلاً – بخلاف بقية مومياوات الفراعنة – ، مما يشيــر إلى إحتمالية الغرق وتشبع المومياء بالماء المالح ..
هذه النظـرية تحديداً أطلقها الفرنسي ( موريس بوكــاي ) الذي كتب كتاباً أسمــاه ( القرآن والتوراة والإنجيل والعلم ) ، وتحوّل الى الإسلام لاحقــاً .. والذي يُعتبــر أساس انتشــار فكــرة أن الفــرعون المذكــور في الكتب السمـاوية همـا فرعونان : رعمسيس الثاني ( المُربّي لموسى ) ، ومرنبتــاح ( المُعذّب والمُضطهــد والغارق )..
هذه النظرية هي الأكثر رواجاً ومنطقيــة بين مُتبعــي الأديان السماوية الثلاثة حاليــاً ، وتقــوم بتداولها معظــم المنتديات الإسلامية والمسيحية واليهـودية على الإنتــرنت فيمـا يبدو ، كما ستكتشف إذا قمت بعمـل بحث سريع ..
موميـاء مرنبتــاح ، أو منفتــاح كمـا يسمّيه البعض
ولكـن ، من الناحية العلميـة  .. العديد من الأبحــاث الحديثة تؤكد تماماً أن موميــاء ( مرنبتــاح ) تشير إلى وفاته وفاة طبيعية ، وأنه كان يعاني من التهاب المفاصل والشرايين ، وأنه يشبــه أبيــه إلى حد كبيــر ..

الوليــد بن مُصعَــب ؟!



في بعض التراث والأدبيـات العربية التى تحكـي قصص الأنبيــاء ، يُقــال ان الفرعون المذكــور في الكتب السمــاوية إسمه الحقيقي ( الوليــد بن مُصعَــب ) .. وهي تسمية عجيبة للغاية إن أردتَ رأيي لسببيــن :
الأول : لو كـان المقصــود هو الإسم الحقيقي له .. فنحن لدينـا إذاً فرعون ذو إسم عربي اصيــل ، من بيــن الأسماء المُعقدة من نوع : نفــر – إخت – ماخت – ماعت – كــارع .. وهو شيء – على غرابته وسذاجتــه وضيق أفقــه – يعطـي شعوراً بالراحة ، بعــد كل هذه النقــوش والرسومات والأسماء الفرعونية !
الثاني : لو كان المقصــود هو تعــريب الإسم الهيــروغليفي للفرعون – ترجمته من اللغة المصرية القديمة إلى العربية – هو ( الوليــد بن مُصعــب ) .. فمن الصعـب أن تقنعنــي أن هنــاك كلمة مـا فى الهيــروغليفية تعنــي ( مُصعــَب ) بالعــربية !
على أية حال ، كل شيء وارد ، والعـرب القدامى كـان لهم طريقتهـم الدقيقة فى التأريـخ وتقفّــي الآثار وعرضهـا بشكـل عربي كـامل .. هذه نقطــة مهمــة رأيت ضــرورة ذكــرها للباحثيــن والمهتمين .. إن كـان لديــك تفسيــر بخصـوصها ، ضعــه فى التعليقــات ..
******************
في العــام 1976 م ، وافق الرئيس المصري الأسبق ( أنور السادات ) على سفر مومياء رعمسيس إلى فرنســا للكشف والدراسة على متن طائرة من سلاح الجو الفرنسـي .. استقبلت الموميـاء ودارت حول أهرامات الجيــزة ، ثم إنطلق لمطـار قاعدة بورجيه العسكـرية بباريس ، واستقبلهـا حرس الشــرف بإطلاق 21 طلقة في الهواء ، وعزف للمارش العسكــري ..
وفي طريقه إلى المتحــف للفحــص ، دارت السيارة التى تحمله حول إحدى المسلات التى شيّدها ، والتى تمت سرقتها ونقلها إلى باريس ، كنوع من التكـريم له ، قبل البدء فى فحــص موميــاؤه..
وعادت المومياء لتستقــر في المُتحف المصــري بالقاهــرة في مايو من العام 1977 م ، حتى هذه اللحظــة ..
ابتسـامة خفيفـة ظافــرة على وجه رعمسيس قبـل أن يهــوي بالضـربة !
الموضوع طويـل ، ومعقّــد ومليئ بالتفاصيــل التاريخية والدينية والعلميــة ، ومازالت علامات الإستفهـام والتعجــب قائمة وتحتـاج إلى باحثيــن مخضــرمين لتجــاوز كــل هذه الألغــام المتناقضــة ، والتوفيــق بين مُختــلف النظــريات الدينية والتاريخية والتراثية والعلميــة ، ومحــاولة الخــروج بنتــائج مُحددة تُرضــي الجميـــع بشكــل واقعي منهجــي إستدلالي ، وليس مجرد فرضيّــات عامة ..
ولكـن ، كالعـادة .. يتــرك العــرب والمصـريون تاريخ بلادهـم للأجانـب لدراسته  ، بإعتبـارهم ” يفعلــون كل شيء “ ونحن نتلقى النتــائج فى النهايـة كمُسلّمـات لا تقبــل الجدل ..
أو – وهذا هو الشـائع فى الأبحـاث التاريخية / الدينيــة المنشــورة عادة على الإنترنت – ، يقــوم الباحــث بثنــي الحقــائق لتناسب الفرضيــات النظريــة ، وفقــاً لفهمــه الديني والتاريخي ، بدلاً من العكس !
أخيــراً ، وفي ظــل كل ماذكــرناه من حقــائق عامة ســريعة ، نعود مرة أخرى إلى السؤال الذي وضعنــاه عنواناً لهذا التقــرير ، لتجيب من وجهــة نظــرك :
هل رعمسيــس الثـاني هو نفســه الفــرعون الطاغيــة المذكــور في الأديــان ؟!
avatar
طالب عفو ربه
المدير العام

عدد المساهمات : 523
تاريخ التسجيل : 07/05/2016

http://alsahahaleslameeh.arab.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى