الموقع وقف لله تعالى
لي و لوالدي
و جميع أموات
المسلمين والمسلمات
شارك وكن شريكاً معنا في الوقف

تعريف الخوارج في الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تعريف الخوارج في الاسلام

مُساهمة من طرف طالب عفو ربه في السبت 09 يوليو 2016, 10:36 am

تعريف الخوارج في الاسلام
الخوارج هي فرقة إسلامية، نشأت في نهاية عهد الخليفة عثمان بن عفان وبداية عهد الخليفة علي بن أبي طالب، نتيجة الخلافات السياسية التي بدأت في عهده. تتصف هذه الفرقة بأنها أشد الفرق دفاعا عن مذهبها وتعصبا لآرائها، كانوا يدعون بالبراءة والرفض للخليفة عثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، والحكام من بني أمية، كسبب لتفضيلهم حكم الدنيا، على إيقاف الاحتقان بين المسلمين. أصر الخوارج على الاختيار والبيعة في الحكم، مع ضرورة محاسبة أمير المسلمين على كل صغيرة، كذلك عدم حاجة الأمة الإسلامية لخليفة زمن السلم. لقد وضع الخليفة علي بن أبي طالب منهجا قويما في التعامل مع هذه الطائفة، تمثل هذا المنهج في قوله للخوارج: " ..ألا إن لكم عندي ثلاث خلال ما كنتم معنا: لن نمنعكم مساجد الله، ولا نمنعكم فيئا ما كانت أيديكم مع أيدينا، ولا نقاتلكم حتى تقاتلونا" وهذه المعاملة إذا ماالتزموا جماعة المسلمين ولم تمتد أيديهم إليها بالبغي والعدوان، أما إذا امتدت أيديهم إلى حرمات المسلمين فيجب دفعهم وكف أذاهم عن المسلمين، وهذا ما فعله أمير المؤمنين علي رضي الله عنه حين قتل الخوارج عبد الله بن خباب بن الأرت وبقروا بطن جاريته، فطالبهم رضي الله عنه بقتلته فأبوا، وقالوا كلنا قتله وكلنا مستحل دمائكم ودمائهم، فسل عليهم رضي الله عنه سيف الحق حتى أبادهم في وقعة النهروان.
في الأوقات المعاصرة، الخوارج مستمرون في الظهور إلى أن يظهر الدجال معهم من المشرق.
الخوارج هو مصطلح تاريخي مقتبس من أحاديث تنسب الى الرسول محمد، وقد اطلق مصطلح الخوارج على ثلاثة مجموعات من المسلمين خلال فترات زمنية مختلفة، معارضة سياسية تخرج على الحاكم، وطائفة دينية منحرفة تفسر الدين بشكل مغلوط وتستبيح دماء المسلمين، وغلاة متشددين من اهل السنة يكفرون المسلمين، واستعمل مصطلح "الخوارج" ايضا من باب تكفير المسلمين المعارضين
نشأة الخوارج لقد عرّف أهل العلم الخوارج بالعديد من التعريفات منها أنّ الخوارج مسمّى للطائفة التي خرجت عن حكم الخليفة الراشد علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وبيّنوا أن خروجهم عليه هو السبب في تسميتهم بهذا الاسم، فالخوارج هم الطائفة التي خرجت على عليٍّ رضي الله عنه بعد قبوله التحكيم في حادثة صفين. للخوارج العديد من المسميات والألقاب الأخرى عرفوا بها غير مسمّى الخوارج، ومن تلك المسميات والألقاب الشراة والمحكمة والمارقة والحرورية وهم يتقبلون هذه الألقاب والمسميات كلّها إلّا لقب المارقة؛ فإنهم ينكرون هذا الوصف أو أنهم مارقين على الدين كما يمرق النبل من القوس، ومن العلماء من يرجع بداية نشأة الخوارج وتشكّلهم إلى زمن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وهذا يجعل أوّل الخوارج ذا الخويصرة والذي قام بالاعتراض على الرسول -صلى الله عليه وسلم- في إحدى الغزوات معترضاً على قسمة الرسول -صلى الله عليه وسلم- للفيء، وأنّه لم يعدل -حاشاه- في قسمتها. ورغم أن هناك ارتباطا وثيقاً بين ذي الخويصرة والطائفة التي خرجت على الصحابي عثمان رضي الله عنه وبين من خرجوا على الخليفة الراشد علي بن أبي طالب رضي الله عنه بسبب تحكيمه فإنّ مفهوم الخوارج بالمعنى الأدق لهذه الكلمة لا يحق إصداره إلّا على الخارجين بسبب التحكيم؛ بحكم أنهم طائفة لها اتجاهاتها السياسية ووجهة نظر مستقلّة، قامت بإحداث تأثير فكري واضح. معاملة علي للخوارج لقد عامل أمير المؤمنين علي رضي الله عنه طائفة الخوارج قبل الحرب عليهم، وبعدها معاملة المسلمين ولم يميزهم ولم يظلمهم أبداً، فما إن كانت المعركة في نهايتها حتى قام بإصدار أوامره لقيادة الجيش ولجنده ألاّ يلاحقوا هارباً أو يعذبوا جريحاً أو يقتلوه أو يقوموا بتشويه الجثث. مكان الخوارج الخوارج هي طائفة كبيرة وهي من أصول الفرق الاعتقادية، وقد قاموا ببسط نفوذهم السياسي والاقتصادي في عدة أماكن مثل عمان، وحضرموت، وزنجبار وما يجاورها من الأقاليم والدول الإفريقية وخاصة في منطقة المغرب العربي، ولا يزالون موجودين ولهم ثقافة دينية تتمثل في مذهب الإباضية المنتشر بشكل كبير في تلك المناطق حتى اليوم. كتب الخوارج وأمّا لما كتب الخوارج من كتب فهي غير متواجدة وقد تكون في عداد المفقودة ونادرة الوجود إذا ما تم استثناء الإباضية منهم، وأكثر ما يتم الرجوع له في موضوع الخوارج قد سطّره العلماء من أهل السنة والكتاب عنهم، لعدّة احتمالات منها أنّ هؤلاء العلماء قد عثروا على كتب تخص الخوارج وهي لم تصل وما قد وصل إلينا من كتب الثقافة الإباضية تدل على مصداقية أولئك العلماء في نقلهم لمذهب وأخبار الخوارج. أوقات خروج الخوارج هناك اختلاف بين المؤرخون وعلماء الفرق في تحديد بداية نشأتهم: أنهم ظهروا في زمن النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وهناك من العلماء من يقول أنّ نشأتهم الحقيقية في عهد عثمان رضي الله عنه. والقول الراجح بأنّ نشأتهم كانت في عهد الخليفة الراشد علي رضي الله عنه بعد قبوله للتحكيم في واقعة صفين، كما يدعي بعض من علماء الإباضية. ويقال أنه في وقت خروج الخوارج من المحكمة وخروجهم عن جيشه كما هو الراجح عند العلماء. وقيل أنهم ظهروا في عهد حكم نافع بن الأزرق في بداية سنة 64هـ. عدد فرق الخوارج إن من رحمة الله بالمسلمين أنّه قد فرّق الخوارج، وأنهم لو كانوا قد اتحدوا لكانوا قد شكّلوا أكبر خطرٍ على المسلمين، والخوارج كانوا دائماً ما يختلفون ويتقاتلون لأتفه الأمور وعلى إثر ذلك فقد تفرقوا فرقاً كثيرة، أما أعدادهم فالروايات مختلفة؛ فنجد من يقول أن عدد فرق الخوارج أربع فرق، وغيره يقوم غلى إرجاعها إلى خمساً، وبعضهم يقول أنها ثمانية فرق، وبعضهم سبعة فرق، وآخرون يقولون أنها خمسة وعشرين، وقد تصل إلى بعض الروايات أكثر من ثلاثين فرقة، والواقع يظهر أنه من الصعب حصر عدد فرق الخوارج، والأسباب الحقيقية في ذلك يعود إلى: أن الخوارج كانت فرقة عسكرية متقلبة الآراء. أن الخوارج كانوا كثيراً ما يختلفون بشكل ٍ مستمر لأقل الأسباب مما أدي إلى تفرقهم. أن الخوارج قاموا بإخفاء كتبهم ومعلقاتهم الفكرية. الثورة والخوارج ليس هناك فرقة أو مذهب من فرق الإسلام سلكت إلى طريق الثورة كما سلكه الخوارج، حتى صارت الثورات التي يقومون بها أشبه بالثورة الحاصلة في كل زمان والقائمة في كل مكان، وكانت ضد الأمويين وضد الخليفة الراشد علي بني أبي طالب رضي الله عنه منذ قبوله التحكيم وحتى انتهاء عهده عام 40هـ. وعلى طريق ثورتهم التي كانت مستمرة كانت حربهم متسمة بالاستبسال في الوصول إلى الهدف ونشر المبدأ في كل أرجاء الدولة الإسلامية. كانت بداية الثورة معركة النهروان والتي قاتلوا فيها جيش الخليفة الراشد علي بن أبي طالب رضي الله عنه والتي هُزموا فيها وبعد هذه الواقعة بشهرين تجددت المعارك فقاتل الخوارج جيش الخليفة الراشد علي بن أبي طالب مرة أخرى في منطقة الدسكرة الموجودة في أرض خراسان في عام 38هـ، وكان قائدهم أشرس بن عوف الشيباني. وبعدها بشهر من هزيمة الدسكرة قام الخوارج بتجديد ثورتهم وكانت القيادة لهلال بن علفة وأخيه مجالد فحاربوا جيش الخليفة الراشد عليٍّ بن أبي طالب رضي الله عنه للمرة الثالثة عند منطقة ماسبذان في أرض فارس في عام 38هـ، وبعد هزيمة ماسبذان قد قام الأشهب بن بشر البجلي بمسك شارة القيادة في خروج آخر في نفس السنة، فقاتلوا في منطقة جرجرايا الموجود على نهر دجلة، وفي شهر رمضان سنة 38هـ قد زحفوا مع القائد أبي مريم -من بني سعد تميم- إلى بوابات الكوفة، فحاربوا جيش الخليفة الراشد علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وقد خسروا هذه المعركة أيضاً، وبعد قتل الخليفة الراشد علي بن أبي طالب وتنازل ابنه الحسن عن الخلافة لمعاوية ، بدأت حرب الخوارج من جديد لأهل الشام، وفي حينها كان بإمكان الخوارج هزيمة جيش معاوية في أول لقاءاتهم ، ولكنه استعان عليهم بأهل الكوفة لينصروه وقد خسر الخوارج كما في سابق معاركهم، وفي عام 41هـ قام سهم بن غالب التميمي والخطيم الباهلي بتمردٍ داخلي ضد بني أمية واستمر حتى تم القضاء عليه من قبل زياد بن أبيه قرب مدينة البصرة عام 46هـ، أي بعد خمس سنوات من بداية التمرد. ولم تتوقف ثورات الخوارج ضد الأمويين، ففي آخر شهر شوال من عام 64هـ، بدأت ثورتهم التي تعد أكبر ثورة للخوارج بقيادة نافع بن الأزرق، وهي قامت بكسر بوابات السجون في مدينة البصرة، ثم خرجوا من السجن وطالبوا بمنطقة الأهواز، وختاماً فإن من الجدير بالذكر أن كل هذه الثورات الخارجية وإن لم تكلل بالنجاح في إقامة دولة يحكمها الخوارج وتكون مستقرة إلا أنها قد أثرت على الدولة الأموية وأصابتها بالضعف حتى تم سقوطها السريع تحت ضربات المعارك العباسية في عام 132هـ.
م/ن
avatar
طالب عفو ربه
المدير العام

عدد المساهمات : 542
تاريخ التسجيل : 07/05/2016

http://alsahahaleslameeh.arab.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى